• Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • VKonkatke
  • Instagram
  • Odnoklassniki

لمحة تاريخية

(تاريخ جمهورية كاراباغ الجبلية (أرتساخ  

 

تشكلت دولة عقب انهيار الأتحاد السوفيتي و أقليم يتمتع بالحكم الذاتي (أقليم ناغورني كاراباخ) في ظل الأتحاد السوفيتي . منها منطقة شاهوميان الأهلة بالسكان

   أعلن أستقلال جمهورية ناغورني كراباخ في 2 أيلول من عام 1991  وفق  المعايير الأساسية في القانون الدولي . بناءً عليه واصلت السلطات المتتابعة في الجمهوربة بالمحافظة على سياسة  السلام و الاستقرار في منطقة القوقاز .   عبر الأزمنة التاريخية كاراباخ ( أرتساخ باللغة الأرمنية )  هي إحدى المحافظات الواقعة في الجهة الشمالية الشرقية من أرمينيا التاريخية  و حسب المصادر التاريخية يحدها نهر كورا . إن طبيعة و مناخ المنطقة الجبلية يتناسب مع موقعها الجغرافي . في أوراردو  ( الدولة الأرمنية التاريخية القديمة ) كانت تعرف بأسم أورتيخ – أورتيغني  في القرن الثامن قبل الميلاد . في مؤلفات سترابون , بليتي الأكبر , ديون كاسيوس , بلوتارتش ,   ذكر بأن الحدود بين أرمينيا و البانيا  هو نهر كورا , سكان المنطقة تلك هم قبائل  قوقازية يتحدثون بلهجات مختلفة

  تقاسمت بلاد فارس و بيزنطة فيما بينها   أرمينيا في عام 387م  , فأصبحت المنطقة الشرقية من أرمينيا وأرتساخ (كراباخ) من ضمنها  تحت حكم الفرس كما حافظ السكان الأرمن على تواجدهم في المنطقة , على ضفتي نهر كورا ,     حتى منتصف القرن الثامن عشر , بدأت القوافل و القبائل التركية (العثمانية) شيئا ً فشيئا ً تتجه لتهجم و لتسكن في شمال اقليم كراباخ .  فكانت هذه بداية الحروب الطويلة و الدامية بين الممالك الأرمنية و الأتراك . في اقليم كاراباخ

حكم الأمراء و الملقبون بأمراء التاج , و الممالك  بإمارة الأمير إشخان كانت تتميز بأفضل التحصينات الدفاعية و الجيوش المقاتلة التي واجهت حملات الامبراطورية  العثمانية على مر السنوات .  في بعض الأحيان أمراء الممالك في أرتساخ كانوا يتنازعون فيما بينهم للتخلص من السلطات المحلية . كما  تم تواصل   المراسلات  مع قياصرة روسيا  و الامبراطور مثل  بيتر الأول , كاثرين الثانية

في عام 1805 م , تم ضم أراضي أرتساخ التاريخية ( المسماة خانات كاراباخيان ) , جنبا ً الى جنب مع مناطق شاسعة من شرق القوقاز الى القاعدة الأبدية من الامبراطورية الروسية , وذلك حسب الأتفاقيات الموقعة بين روسيا و بلاد فارس في كولستان عام 1813م , توركمنتشا عام 1828م

 بدأت فترة السلام و استمرت حتى 1917م . إبان أنهيار الأمبراطورية الروسية و بعد تشكل جمهورية أرمينيا و جمهورية أذربيجان (1917-1920) , كاراباخ كانت متمتعة بالحكم الذاتي و تحكم من قبل مجلس وطني أرمني و معترف بها من قبل عصبة الأمم المتحدة كأراضي متنازع عليها , مع ذلك حاولت أذربيجان مرات عدة بدعم من قيادة القوات البريطانية وضع كاراباخ التي تعتبر نفسها جزء من جمهورية أرمينيا تحت إشرافها

رافق تأسيس الأتحاد السوفيتي في منطقة القوقاز  فرض نظام سياسي جديد .بعد  الاعلان  عن انضمام  أذربيجان للاتحاد السوفيتي   في عام 1920م .  القوات الروسية احتلت  كاراباخ  حتى إيجاد حل سلمي بين طرفي النزاع  بموجب أتفاقية بين جمهورية أرمينيا و الأتحاد السوفيتي

   بعد  تأسيس السلطة  السوفيتية في أرمينيا   , أعلن  المجلس الثوري الأذربيجاني (أعلى سلطة بلشفية أنذاك )  أعترافا  ً يعتبر  المناطق المتنازع عليها (كاراباخ الجبلية – زانكيزور – ناخيتشيفان  )  جزءً لا يتجزأ من جمهورية  أرمينيا مع الأخذ بعين الأعتبار  تعالي موجة الأصوات التي تقر بأن هذه المناطق لم تكن في يوم ٍ من الأيام جزءاً  من جمهورية أذربيجان .

بعد إعلان جمهورية أذربيجان السوفيتية و بعد الأتفاقية الموقعة بينها و بين أرمينيا في حزيران 1921م , أعلنت جمهورية أرمينيا السوفيتية أن المناطق المتنازع عليها (كاراباخ الجبلية – زانكيزور – ناخيتشيفان  )  جزءً لا يتجزأ من جمهورية  أرمينيا  السوفيتية . هذه الأتفاقيات طبعت بالجريدة الرسمبة الأذربيجانية الناطقة بأسم اللجنة المركزية لحزب العمال الشيوعي الحاكم في باكو (عاصمة أذربيجان) في 22 حزيران 1921م . بذلك انضم اقليم  كراباخ بشكل رسمي الى أرمينيا و كانت هذه الخطوة الوحيدة التي اتخذتها الدولة السوفيتية  في منطقة القوقاز حسب المعايير القانونية الدولية و حسب دستور الأتحاد السوفيتي بحق اقليم كراباخ و سكانه

  أن اللجنة المركزية البلشفية  الثورية  العليا للاتحاد السوفيتي في ظل سياستها الداعمة للثورة البلشفية العالمية كانت تعتبر تركيا حاملة شعلة البلشفية في الشرق , ارضاءً للطموحات العرقية و الثقافية التركية تم إعادة فتح ملف المناطق المتنازع عليها  لصالح أذربيجان , تجاهلت اللجنة القوقازية الثورية العليا القرارات السابقة للجنة المركزية العليا و قرارات عصبة الأمم المتحدة ورفضت الاستفتاء كألية ديمقراطية لرسم الحدود بين أرمينيا وأذربيجان , بتوجيه و دعم شخصي من قبل ستالين تم فصل أقليم كراباخ الجبلي من أرمينبا الأم و ضمها الى جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفيتية .   في تلك الفترة تمت بعض عمليات التصفية الجسدية للأرمن كما تم ربط أقليم كراباخ الجبلي أداريا ً باذربيجان السوفيتي بذلك تحقق الفصل الجغرافي والطبيعي  التام  بين أرمينيا واقليم كراباخ . هكذا اعترفت عصبة الامم المتحدة بهذا الضم  للمناطق المتنازع عليها  مع العلم  ان مناطق كولستان , كلبتشار , كاراهاد , لاتشين , شامخور....   بقيت خارج اقليم كراباخ الجبلي . أن سكان اقليم كراباخ حاولوا مرات عدة من خلال إجراء استفتاء شعبي , مراسلة اللجنة الثورية المركزية في موسكو , التمرد مرات أخرى ,الانفصال عن جمهورية أذربيجان  و الانضمام الى جمهورية أرمينيا الاشتراكية  السوفيتية , الا أن كل الطلبات قبلت بالرفض او التجاهل لفترة 70 عاما

  في منتصف فترة الثمانينات عام 1988 ارتفعت موجة الأصوات المطالبة بإعادة العدالة التاريخية لأقليم كاراباخ الجبلي و الأنضمام الى جمهورية أرمينيا , فتم أعلان أستقلال  جمهورية كراباخ الجبلية من قبل البرلمان , طرح للاستفتاء الشعبي الذي وافق عليه بتاريخ 10 كانون الأول من عام 1991 م. جمهورية أذربيجان ردت على قرار الاستقلال بإعلان حرب شرسة وواسعة و قامت بتصفية جسدبة و عرقية و طائفية (مستغلا ً عامل  الدين و الدين براء منهم ) في القرى الأرمنية في أقليم كراباخ , كما قتلت و هجرت ابناء الجالية الأرمنية الساكنة في باكو ,و فرضت طوقا ً أمنيا ً حول الأقليم

في شهر أيار من عام 1994 م , وقعت جمهورية أذربيجان مع جمهورية كاراباخ الجبلية هدنة وقف اطلاق النار المستمرة للوقت الحاضر