• Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • VKonkatke
  • Instagram
  • Odnoklassniki

كاشاتاغ

تقع منطقة كاشاتاغ  في الجزء الجنوبي الغربي من جمهورية كراباخ الجبلية , يحدها من الشمال منطقة كرباتشار و مارداكيرد من الغرب لها حدود مع جمهورية إيران و أرمينيا .  من الشرق تجاورها مناطق أسكيران و شوشي و هادرود .  المركز الإداري هو مدينة  " بردزور " التي تقع على بعد /45كم/ عن عاصمة جمهورية كراباخ الجبلية , المدينة أستيباناكيرد . تبلغ المساحة الإجمالية للمدينة 3377 كم مربع , تعداد السكان 8550 .  طبيعة منطقة كاشاتاغ جبلية , منحدرة بشدة . أنهار أغارو و أغافناكيد تتدفق على طول القطاع .  في الأوقات القديمة كان هذا المكان الجزء الجنوبي و الجنوبي الغربي من أقليم  أغايتشك .   في منطقة كاشاتاغ  ظلت المعالم المعمارية القديمة من القرون الوسطى  , من بينها دير دزيزيرنافانك , الكنيسة الصخرية , قصر ميليكس , الذي تحول في الوقت الحاضر الى دار ضيافة حديث .  هناك عدد هائل من الأثار المعمارية الغير مكتشفة و المستثمرة في المنطقة . كاشاتاغ أيضا ً مشهورة

بمواردها الطبيعية , غابات و أنهار متدفقة  و معدنية  و الينابيع الحارة , عشاق الفروسية و المشي و تسلق الجبال سيحبون المنطقة

بردزور

بردزور المدينة هي المركز الأقليمي لمنطقة كاشاتاغ ,  هي متواجدة على أرض مستوطنة أرمنية قديمة . المدينة   

لها كنيسة بأسم  " سورب هامبارتسوم "  , متحف أثري , حيث توجد معارض تلقي الضؤ على تاريخ أرمينيا القديم

 

دزيزيرنافانك 

في الأطراف الشمالية الغربية من قرية دزيزيرنافانك من كلمتين أرمنيتين ( دزيزيرناك  –   فانك  )  على بعد /12كم/ من قرية " أغافنو " و التي تقع على طريق يريفان -  أستيباناكيرد  , بين أغافناكيد و خوزنافار .  في مكان خلاب يقع دير دزيزيرنافانك . وفق الأسطورة سُميت بأسم " الجرعة " و التي أنقذت حياة العديد من بنائي الدير

حين أشارت الى الأفعى التي تسلقت الى القازان ( الوعاء ) و دخلت فيها مصدرة ً أصواتاً لتحذر البنائين لكنهم لم يفهموا هذا التحذير .  السنونو أتجهت  نحو الوعاء  المغلي بهذه الطريقة فهم البناؤون و تم إنقاذ حياتهم .  وفقا ً لأحدث الأبحاث إن الدير بُني على أنقاض معبد وثني في القرن الخامس و السابع .  تاج الدير , البلاطات الثلاثية

من أحد أبرز الإبداعات الجميلة لفن العمارة الأرمنية .  الكنيسة ملفتة للنظر ليس فقط من ناحية الحجم بل أيضا ً كلوحة جدارية  على الجدران . مجمع الكنيسة مسور , تم بناء الغرف الرهبانية مع السقوف و النوافذ المقوسة .  التي بقيت حتى يومنا هذا .  الأن المتحف الأثري يقع هناك عند الأبواب الغربية و التي أُقيمت هنا في 1613 , قد نجا من الموت .  في السنوات الأخيرة تم ترميم الدير في هذه الأيام هي بمظهرها العملي .  يمكن للمرء أن يشير الى دزيزيرنافانك , الكمال و الجمال للمعالم الأثرية ليس فقط في أرتساخ , بل العمارة الأرمنية كلها

 

الكنيسة الصخرية

على أرتفاع /1200م/ فوق سطح البحر , على الضفة اليُسرى من نهر أغاف .  في الغابة الصخرية التي أوجدتها الطبيعة نفسها ليست بعيدة عن الخلايا الأخرى  حيث تقع الكنيسة .  بقيت الكنيسة في حالة كمالية .  المذبح منحوت على حدا  . الكنيسة كلها نُحتت على شكل مصفوفة صخرية .  هذا النصب المعماري هو أحد المنشأات الصخرية من دور العبادة العامة  في أرتساخ

 

قصر المليك في كاشاتاغ

  يقع القصر في قرية " ميليكاشين " على بعد /12كم/ من دير دزيزيرنافانك .  إن مجمع  " ميليكادون "  , مُحاطة بجدران الحصن و البوابات و الأبراج . يتكون القصر من طابقين مقوسين و قاعات و منشأات أخرى .  وفقا ً للباحث " م . حسرتيان " تم إحداث القصر من قبل الملك هايكاز في نهاية  القرن /15/ الخامس عشر .  البوابات و حيطان القلعة تم ترميمها و الأراضي حول القلعة تم تجميلها .  في الوقت الحاضر تم إحداث  دور ضيافة حديثة بغرف جلوس مريحة  و مستوى خدمة عالي

 

الينبوع الحار

يقع الينبوع على بعد /12كم/  عن دزيزيرنافانك , هناك  تقع  الينابيع  الحارة المشهورة .  يتدفق الماء الحار من الينبوع  الى ثلاثة برك  ليست بعيدة عنه , أحدها عميق و الأخرى ضحلة . هنا يمكن أن ينظم أحد ما جولة للأطفال.

الربيع الحراري مشهور بخصائصه الشافية