• Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • VKonkatke
  • Instagram
  • Odnoklassniki

منخفضات كاراباغ

أن مصطلح  " الأوطأ "  أو " الأسفل " من  كراباخ , عادة ً يُستعمل للإشارة الى الأجزاء التاريخية من كراباخ , التي تربطأغدام السابقة , فيزولي , زانكيلان , كوباتلو , بمناطق من جمهورية أذربيجان السوفياتية .  هذه الأراضي تحررت أثناء الحرب و هي تحت الولاية القضائية لجمهورية كراباخ الجبلي وفقا ً لمعاهدة الهدنة في/ 12 أيار , مايو من عام  1995 /   .  كل من مرتفعات و منخفضات كراباخ غنية بالأثار التاريخية العديدة من الثقافة الأرمنية , فقط القليل منها بقي ليومنا الحاضر . هنا تقع أكبر مدينة في أرمينيا الشرقية , " ديكراناكيرد " التي بناها الملك ديكران العظيم ( في القرن الأول قبل الميلاد ) , كذلك العديد من الأديرة و الكنائس و المجمعات الرهبانية من  الحقبة المُبكرة للمسيحية .  في نهاية القرن /19/ التاسع عشر هناك أيضا ً معالم ثقافية  إسلامية سيتم بحثها بفصل خاص 

 

 ديكراناكيرد

 

 من الأكتشافات المعمارية الرائعة لكراباخ,  من قبل علماء الأثار في عام 2006  , و التي تقع على بعد /18كم/ من مدينة مارداكيرد , في أسفل جبل فانكاسار.  أرتساخ  " ديكراناكيرد"  هي أحد المدن الثلاث التي بناها الملك ديكران العظيم  في القرن الأول قبل الميلاد . أثار جدران الحصن المحيطة بالمدينة , تم  تنقيبها من قبل علماء الأثار . مغارة صخرية تحولت فيما بعد الى كنيسة مسيحية في وقت لاحق , بالإضافة الى  أثار منظومة الري.  داخل المدينة نفسها  بعد أن كانت موجودة حتى القرن التاسع عشر , تم أكتشاف كنيسة مسيحية في القرن الخامس بعد الميلاد

واجهة جدار الحصن يتألف من أحجار  مربعة مقطعة منحوتة  بشكل جيد , مصفوفة مزينة  بشكل يثير إعجاب و دهشة المسافرين . من المستحيل حتى دفع أبرة صغيرة الحجم  داخل الحجر الضخم

في  سياق الحفريات الأثرية تم أكتشاف العديد من الأثار المادية العصرية و التي هي قيد الدراسة  .  تقع قلعة من العصور الوسطى المتأخرة بجوار منطقة الحفريات .  للحصن تصميم مستطيل في  زواياه تتوضع الأبراج الطويلة

     في أسفل التل في مكان إنشاء الحصن  تم  إيجاد أبار لينابيع  متدفقة في حقبة الهيمنة  الفارسية و التي حصلت على أسم " شاهبولاغ " أي ينبوع الشاه . هناك  بداية لمجرى الينبوع المتدفق لري الأراضي (الحقول) المجاورة 

قرب الينبوع  بقيت إحدى المنشأات التي كانت حانة سابقا ً 

 

فانكاسار

ليس بعيدا ً من أنقاض ديكراناكيرد , بأرتفاع /290م/  عن سطح البحر , يظهر جبل " فانكاسار " على قمة الجبل يبدو بفخر قبة الكنيسة  التي بُنيت في القرن الخامس .  تهيمن على المناطق المحيطة أنها مرصد حقيقي .  حيث يمكن للمرء أن يرى كل كراباخ من الغرب و الأراضي المنخفضة جنوب القوقاز حتى مجموعة القوقاز العُظمى في الشرق. قدم لنا رئيس الأساقفة " ماكار بارخوداريان " أسطورة جميلة حول هذه الكنيسة في كتابه " أرتساخ "1895.  الراعي كان يرعى الأغنام عند سفح الجبل . سأله الغريب عن القليل من الحليب للشرب . رفض الراعي .  ذهب الغريب و جثا على ركبتيه و طلب من الله , "إذا رزقتني  قطيعا ً من الغنم  أعطي مساعدة لكل الغرباء مع الحليب " 

يسوع المسيح أستمع  إلى صلواته فقلب الحجارة الى قطيع من الغنم .  الغريب المبتهج أخذ الأغنام الى قمة الجبل . ظهر يسوع أمامه في صورة رجل عمره /80عاماً/ و طلب أن يشرب الحليب . لكنه رفض ببرودة , عبر الرب عن نفسه للراعي فقام و أعاد القطيع الى حجارة بيضاء .  منذ ذلك الحين سمى البدو ذاك المكان بـ " فاناكاسار " أو

" كوبانداغ " 

 

أغدام

 أن أطلال المدينة التي دُمرت  خلال فترة الحرب تُعطي المسافرين فرصة ً للتعرف على أهوال الحرب و معرفة قيمة الحياة السلمية . هنا المسجد الفارسي في نهاية القرن التاسع عشر , القلعة و شواهد من مدافن أحدى القبائل البدوية و التي حجارتها منقوشة بتصاميم بارعة قديمة 

يتمكن السياح من مشاهدة أنقاض مصنع النبيذ للأخوة " خوبلاريان " , التي بُنيت هنا في نهاية القرن التاسع عشر .  أنها واحدة من أهم مزودي الكحول لمعمل شوستوف اليوم  (معمل  كونياك  يريفان  " أرارات " ) 

خلال الحفريات التي جرت بين عامي  (2004-2005 )  تم أكتشاف أثار الكنيسة الأرمنية من العصور الوسطى

     

وادي نهر أراكس 

وادي نهر أراكس هي واحدة من أهم الأماكن الخلابة في كراباخ .  هنا تتحول المهمازات الجبلية بيسر الى الأراضي المنخفضة و تندمج مع وادي  النهر الأكثر تدفقاً  ليس فقط في كراباخ  و لكن في جنوب القوقاز أيضا ً 

في العصور القديمة كان وادي  اراكس  من الأماكن المفضلة للصيد  لدى  الملوك الأرمن و شاه إيران .  أنها غنية بأنواع مختلفة من الحيوانات البرية مثل الخنزير البري , و الغزلان ,  و جذابة للسواح الذين يعشقون المغامرة

الحقول الخصبة , الشمس المشرقة و اهبة الحياة . مياه أراكس تمنح الحياة  لكروم العنب و التوت والتي تنتج  النبيذ الشهير  جسرين حجريين مقوسين من القرن /17-18/ السابع عشر و الثامن عشر , هي كل ما بقي من المعالم التاريخية في الوادي .  أحدها يربط جمهورية كراباخ  مع جمهورية إيران الإسلامية حتى يومنا هذا 

على طول نهر أراكس هناك خط حدود فاصلة بين إيران و أرمينيا فضلا ً عن الطريق السريع   الذي يربط هادرود

بمدينة كافان في جمهورية أرمينيا

 

الكوخ السياحي لـ كارابازار

يقع على الطريق السريع بين أغدام  - فيزولي ليس ببعيد عن الأخير  .  هذا النصب المعماري من القرن السابغ غشر /17/ له مكانة خاصة في  فن العمارة المدنية لكراباخ  . بُنيت بأفضل تقاليد فن العمارة الأرمنية و التي تقدم عالما ً فريدا ً منعزلا ً بعاداته و تقاليده الخاصة . لها غرف للإقامة الليلية , حانة , أصطبل , بالإضافة الى قاعات للصلاة

للمسيحيين و المسلمين .  حشود بلغات مختلفة  من تجار ومسافرين مختلفين قادمين من بلاد فارس الى أرمينيا

و بالعكس  يمتلىء هذا الكوخ  بالنزلاء لأنه يقع على الطريق الرئيس بين كراباخ و بلاد فارس