• Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • VKonkatke
  • Instagram
  • Odnoklassniki

ستيباناكيرت

أن مدينة أستيباناكيرد هي عاصمة جمهورية كراباخ الجبلية , يبلغ عدد سكانها /55000/ خمس و خمسون ألفا ً ,  كبيرة بما فيها الكفاية بحسب المقاييس الأوروبية .  إذا حضرتم لأستيباناكيرد على الطريق الذي يربط بين أرمينيا مع كراباخ ,  على ما يبدو , ستُفاجىء مسرورا ً  برؤية الطريق الجبلي المتعرج  الغير متناهي , المائل بشدة , و المنتهي بسرعة , حيث تظهر المدينة المزدهرة , حديثة النشء , من وراء الجبال , حيث يعيش هناك سكان أجتماعيون و مضيافون

لمدينة أستيباناكيرد تاريخ قديم ,  المناطق السكانية الأولى ظهرت قبل الميلاد بـ / 2000-3000 / عام . في نهاية القرن التاسع عشر الحفريات الأثرية من قبل العالم " أميل ريسلر " أظهرت أماكن الدفن القديمة لذلك الوقت .  جزء من هذه النتائج يُحتفظ بها في أكبر المتاحف في العالم

في العصور الوسطى  في مكان من العاصمة الحالية لكراباخ كان هناك مستوطنة ( فاراكان ) , سُميت تمجيدا ً لفصل الربيع قد أستمدت التسمية من كلمة أرمنية تعني " الربيع الكامل المتدفق " الذي أحتفظ حتى الأن

منذ القرن الثامن عشر , بعد ضم جنوب القوقاز لروسيا في عام /1847/ أماكن إقامة الموظفين , ثكنات الفرسان , و  سلاح الفرسان القوقازي , المستوطنة قد حصلت على تسمية غير رسمية بـأسم  " الموظفين " باللغة الروسية          " شتاب " , في نهاية القرن التاسع عشر المدينة الصغيرة بسكانها الأرمن و الروس , المدارس , الكنائس الروسية و الأرمنية  الأرثوذكسية , المباني العامة , الفنادق و المنازل التجارية , كانت متواجدة هنا

بعد تشكيل الأتحاد السوفياتي , أصبحت المستوطنة المدينة الرئيسة لكراباخ  و سُميت بأستيباناكيرد تكريما ً             " لأستيبان  شاهوميان "  , الرئيس الاسطوري لبلدية " باكو " , بتصميم المهندس المعماري الأرمني                     " ألكساندر تامانيان " و مشاركة مهندسين معماريين أرمن أخرين .  وُضعت خطة لإعادة تنظيم المدينة . خلال الحقبة السوفيتية , كانت أستيباناكيرد مدينة نموذجية في الأقليم , مع عدة مؤسسات صناعية أخرى . المعهد التربوي , الكليات الزراعية و التقنية و المدارس الموسيقية و الطبية , متحف التقاليد المحلية , التاريخ , مسرح الدراما

في فترة الستينات , تم تشييد مجمع و ساحة سُميت بـ ساحة  " لينين " (في الوقت الحالي) يُطلق عليها أسم ساحة النهضة " فيرازنونت " , مبنى اللجنة الأقليمية يُسمى  (في الوقت الحالي)  بناء حكومة جمهورية كراباخ الجبلية .  في عام /1988/ كانت هناك أجتماعات متواصلة تجري هنا  , المشاركون بالأجتماع طالبوا بأنضمام كراباخ الجبلي الى أرمينيا 

خلال سنوات الحرب  , لقد تعرضت مدينة أستيباناكيرد الى قصف شرس من قبل أذربيجان , حيث عانت بشدة ,    

و دُمرت مبان ٍ عدة .  اليوم في أستيباناكيرد لا توجد أثار مُحزنة للحرب , تم إعادة إعمار المدينة مرة ً أخرى  حتى أنها أصبحت أكثر جمالا ً من قبل ,  لها تاريخ ُ قديم ,  الأن " أستيباناكيرد " تتألف من مباني جديدة و حديثة

ظلت الإنشاءات القديمة أيضا ً تمثل عينات ملحوظة من المساكن الوطنية الأرمنية ,  في المدينة .  المشي في        المدينة في  الشوارع القديمة الصامتة, حيث تحولت بعض المنازل الى محلات و أمكنة  تجارية , قد يشعر السياح بلون المدينة القوقازية من نهايات  القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرون

أستيباناكيرد مُحاطة من كل الجهات بجبال و غابات , هو مكان جيد لقضاء عطلة . رغم أن المدينة ليست كبيرة , هناك أماكن كثيرة خلابة , ساحات خضراء , ساحات صغيرة .  أن قلب أستيباناكيرد هو ساحة " فيرازنونت "   

مع القصر الرئاسي و المباني التابعة للبرلمان و الحكومة ,  في قصر الشباب . الساحة تتقاطع مع شارع                 " أينامورد "  مع السلم (الدرج) المزين بالفوانيس و المنحوتات من العرسان و العرائس , المتوجه الى            الملعب . الساحة تنتهي بحديقة خضراء مع نافورة و مقاعد و التي تُسمى " الباتش " و هي جميلة من قبل السكان المحليين لشكلها الدائري

أن ساحة "فيرازنونت" في الليل مع الإضاءة الفريدة , و الليزر , يُعتبر مكان التنزه الرئيسي للسكان المحليين و زوار العاصمة . حيث تنظم حفلات موسيقية و عروض درامية مختلفة

أن زوار عاصمة جمهورية كراباخ الجبلية حديقة الثقافة , العديد من المقاهي الشتوية و الصيفية , المستديرات التي تعمل خاصة ً في الموسم الدافىء 

في وسط العاصمة هناك أيضا ً متحف " أرتساخ " الذي يشمل الدراسة التاريخية و التقاليد المحلية للدولة ,   المعروضات الفريدة , ومتحف الجنود المستشهدين (جنود التحرير , " أزادامارديكنير" ) , الجندي المجهول(المفقود), المسرح الدرامي ,  في مكان كانت الكنيسة الأرمنية متواجدة عليها , جامعة " أرتساخ " بالإضافة الى العديد      من المقاهي و المطاعم

أن الشارع الرئيسي في أستيباناكيرد سُمي بـ شارع " أزادامارديكنير" أي " المناضل من أجل الحرية "  ,  محلات السوبر ماركت و الميني ماركت , الشقق و المنازل الحديثة , محلات البوتيك و بيع التذكار , حيث يمكنك إجراء  بعض عمليات الشراء التي لاتنسى

من أحد الأماكن الرائعة في أستيباناكيرد , السوق المركزي , الذي يمثل مجموعة  أصلية من معروضات السلع الصناعية و الإنتاج الزراعي . الزوار يمكن أن يشعروا بأنهم في سوق حقيقية  شرقية صاخبة و  ملونة

من أحد الأماكن البارزة أيضا ً هو النصب التذكاري للجندي المفقود و الذي يُدعى من قبل العامة " المقبرة الجماعية " المدافن الأولى تم أكتشافها أثناء الحرب العالمية الثانية , لكن في وعي سكان " أستيباناكيرد "  النصب مرتبط بذكرى الأزادامارديكنير , المحاربين من أجل الحرية ,  حرب كراباخ . هناك أيضا ً ضريح  " أرتور مكرديجيان " أول رئيس لجمهورية كراباخ الجبلية و الذي مات بشكل مأساوي . هناك أيضا ً نصب تذكاري لضحايا " سومكايت " , و نصب حزين لضاحيا الزلزال في مدينة " أسبيداك " . من أماكن الحج أيضا ً ساحة الشهيد " أشود غوليان" ,            " بيكور"  بطل من أبطال حرب كراباخ , يوجد بقربها مركزا ً سياحيا ً 

 أن نصب " نحن و جبالنا " هو رمزٌ لأستيباناكيرد و كل كراباخ ,  يُدعى من قبل السكان المحليين بأسم                  " الجد و الجدة " حيث بُنيت على تلة مرتفعة في مدخل العاصمة .  هي نتاج عمل النحات "سركيس بغده صاريان"

و المهندس المعماري " يوري هاكوبيان "  النصب بحد ذاته يرمز الى سكان كراباخ و تمسكهم بإرادة متأصلة بالحياة

و القيم العائلية ,  يرتدون الملابس الوطنية , رجل بالغ  في العمر مع إمرأة عجوز , كما لو أنهما نموا على قمة التل , حيث يمثلون أرتباط الناس بالأرض المحلية , هذا النحت يُدعى أيضا ً بنحت طويلي الأمد 

خلال المشي في  المدينة من الضروري زيارة الجسر الحجري الذي يُطلق عليه أسم " مازي "  التي شُيدت في القرن السابع عشر /17/ , فضلا ً عن كنيسة العذراء مريم  التي شُيدت مؤخرا ً .  خلال جولات السياح في المدينة , يقتنعون بأن السواح في المدينة ودودون و يحبون الحوار بجميع اللغات الروسية و الأرمنية , الشباب يتحدثون الأنكليزية بشكل عام