• Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • VKonkatke
  • Instagram
  • Odnoklassniki

المعالم الأثرية للثقافة الروسية

أنتهت  الحرب بين روسيا و الفرس في عام 1805  لصالح روسيا , مما جعل من كراباخ جزء من الأمبراطورية الروسية .بعد ذلك مباشرة ً ظهرت المستوطنات الروسية الأولى  ,  العنصر الروسي يصبح أقوى هنا , لا سيما في

" شوشي " و " ستيباناكيرد " و " هادرود " . حيث تمركزت أفواج جيش القوزاق الأمبراطوري على الجبهة , في أماكن تمركز السكان( الروس الأرثوذكس) و الكنائس , وقد بُنيت كل هذه المنشآت وفق قواعد و شرائع (عمرها قرون ) الهندسة المعمارية الروسية مع بعض العناصر الفنية التقليدية المحلية للبناء 

   

ثكنات قيصر  خان -  كاندي 

 

الثكنات الأكثر روعة ً في ذلك الوقت ريما كانت ثكنات  الفوج الأول " سونين - فلاديقوقاز"  من الجيش القوقازي . فضلا ً عن بناء الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في قرية خان - كندي  , المعروفة اليوم بـ  " استيباناكيرد " و التي تتميز بالجمال و الكمال المعماري . لقد وُضعت أسس الكنيسة من قبل الفوج السادس عشر فوج القنبلة اليدوية , خلال إقامتها هنا في عام 1864 .  و أُنيرت تكريما ً  لتجلي السيد المسيح في التاسع من فبراير/شباط 1868 , تم بناء قبة الكنيسة من الحجر المحلي  الجيري الأبيض , حيث تستوعب ألف جالس /1000/  . في عهد السلطة السوفياتية  تم إعادة بناؤه  ,  و كان بمثابة نادي للوحدة العسكرية المتواجدة هنا

 

أن الكنيسة بالإضافة  إلى الثكنات الأمبراطورية المحيطة  بها ,  أستمرت حتى أيامنا الحالية . ليس بالبعيد من  الثكنات العسكرية توجد بنايتين من طابقين هي مبنى " دائرة الفرقة " , ما يسمى بـ " بيت الحكومة " . في عام 1861 الأمبراطور ألكسندر الثاني قدم الى كراباخ  ليحضر " أختبارات الجيش "   , الأن تجري أعمال إعمارية في هذا المبنى لُتصبح  مركز سياحي مع   فندق

 

الكنيسة الروسية  في  " شوشي "

 

ليس بعيدا ً من السوق المركزية , في أحد ميادين ساحة مدينة "شوشي" , في عام 1840 بُنيت كنيسة القديس "جورج" , الكنيسة الروسية الأرثوذكسية , حيث  هناك كانت رعية العائلات الأمبراطورية المسؤولة التي تعيش في شوشي و جنود من الجيش الروسي , أحد الأفواج العسكرية المتواجدة في شوشي

بعد أنهيار الأمبراطورية الروسية و مجزرة الأرمن ,  في  شهر أذار من عام 1920  فقدت الكنيسة أبرشيتها و الرعية, في الحقبة السوفيتية تم أستخدام المبنى كمخزن و دار سينما . في عام 1960 تم هدم الكنيسة فضلا ً عن كل شيء في الربع الأرمني , بأوامر من الأحتلال الأذربيجاني . بعد ذلك في مكانها و مكان المقبرة الروسية المحيطة بها بُني مبنى إداري, مع ذلك , في المقابر العامة  في شوشي  , هناك كم كبير من الأثار و المعالم الروسية الباقية لوقتنا الحاضر

 

الكنيسة الروسية لـ  " كيفوركافان "

 

الكنيسة الروسية الوحيدة المستمرة لهذه الأيام في كراباخ هي كنيسة  " السيدة العذراء " في منطقة كيفوركافان , و التي ليست ببعيدة من " ماردوني "  . بُنيت في بداية القرن العشرين  على الطراز التقليدي لفن العمارة الأرثوذكسي , رعية  هذه  الكنيسة هم من أبناء المستوطنات الروسية الموجودة  هنا منذ أزمنة طويلة . للكنيسة أيضا ً مدرسة قديمة الأعمال العمرانية  الترميمية بدأت في عام 1989  إلا أنها لم تستمر بسبب الحرب . تم هدم جزء من الكنيسة في       الفترة القصيرة من ظل الأحتلال الأذربيجاني . في أيامنا هذه توجد لدى الحكومة مشاريع ترميم تخص الكنيسة إلا أنها تحتاج إلى رعاة (متبرعين) لإطلاق عمليات الترميم

       

أسماء المواقع الجغرافية الروسية في كراباخ

         

 أسماء العديد مِنْ الينابيع والمستوطناتِ والمعسكرات  هي من  أصلُ روسيُ. هنا بعض الأمثلة عن أماكن بارزة معروفة  . على بعد /7/ كم من مركز مدينة  " ماردوني "  , على الجانب الأيمن من الطريق و في موقع مقتل أحد الجنود الروس , فوق التل هناك ضريح  منقوش بزخارف 

 

تم نصب تمثال تذكاري  للجندي الروسي المجهول في " أستيباناكيرد "  و " هادرود" , في الأسفل من جبل " تشماد" و التي لا تبعد كثيرا ً عن قرية " كتشابيرد " .  هنا العديد من أسامي الأماكن التي لا تنسى من أرضنا و التي تكون منسجمة مع كلمة " روس " . هذا هو  " ذروة العلم الروسي " في الشمال من (قرية أرباكايدو  في منطقة  هادرود )

أو " البيت الروسي " (و ليس بعيدا ً عن قرية بدارا في منطقة أسكيران في الوقت الحاضر ) , " الحقل الروسي " أو

" الوادي الروسي " على أراضي خنزرستان الواقعة في منطقة أسكيران

 

" الروسي " أو " سونزينكا " هي أسماء مزرعة صغيرة ليست ببعيدة عن " استيباناكيرد " على ضفة نهر

" طاركيد " . أعتاد الناس على أسماء مثل " الكنيسة الروسية " و " النبع الروسي " و " كوروباتكينو" , و لا تبعد كثيرا ً من أماكن مأهولة مثل " بيرداشين " و " كيفوركافان " و " داغافارد "

إن كنت قريبا ً من الضفة اليُمنى من نهر "طارطار" في الغابات البدائية من منطقة مارداكيرد , يمكنك أن تروي عطشك في " الينبوع الروسي " . من الواضح أن  أسمائنا التاريخية نشأت من  العلاقة السببية المباشرة ,

" الحجر و الجندي " ليست بعيدة من قرية " خندزيخستان " الواقعة في منطقة أسكيران , " الجسر الروسي " على أراضي قرية " مارياماتسور " في منطقة " هادرود " , " المياه الروسية "  بالقرب من قرية  " ماكافوز " ,

" الينبوع الروسي  " بالقرب من القرية القديمة " بيردزور " و هلم جرا

 

في محيط قريتي " أشان " و " بيرداشين " يقع وادي . في بداية القرن العشرين تم نشر فوج روسي صغير لبعض الوقت في المرج  تكريما ً للجنود الروس -  القوقازيين  , سكان المنطقة سموا المرج بأسم  " مرج القوقاز "